الأخبار
أخبار ومواقف الحزب
أنشطة ومناسبات حزبية
أخبار ومواضيع متفرقة
مختارات صحفية
صوت سعاده
سيرة و مؤلفات سعاده
صوَر الزعيم
Antoun Saadeh
Antoun Saadeh
صوت وصورة
أناشيد حزبية
تاريخنا
شهداؤنا
تشييع الرفيق غيث بديع أحوش طباعة ارسال لصديق
Image  

كانت الكورة على موعد مع وصول جثمان الرفيق الشاب غيث احوش وقد عرفت فيه اخلاقيته والتزامه الصادق بالحزب ، ورأت فيه الكثير مما كان عليه والده الامين بديع احوش الذي سطر في تاريخ الحزب في الكورة صفحات ما زالت مضيئة في ذاكرة ووجدان ابنائها .

تمثل مركز الحزب بعضو المجلس الاعلى المشرف على عمدة شؤون عبر الحدود الامين لبيب ناصيف ، وبعميد الاذاعة والاعلام الامين كمال نادر . وحضر رفقاء من مختلف فروع الكورة يتقدمهم المنفذ العام الامين جورج ديب واعضاء هيئة المنفذية ، والامناء جورج ضاهر ، ايلي نصار ، وليد عازار ، عـارف عكر ، رياض نسيم ، مطانيوس خوري .

بعد الصلاة في كنيسة القديس ساسين في عفصديق القى مدير مديرية عفصديق الرفيق دياب عليوى كلمة المديرية وناظر مالية الكورة الرفيق حبيب سعد كلمة المنفذية .

ثم ووري الرفيق الـراحل الثرى بعد ان ادى الرفقاء تحية الحزب ، واطلقت الاسهم النارية وداعا ً وتقديراً .

وفي صالون الكنيسة انضم المشرف على عمدة شؤون عبر الحدود ومنفذ عام الكـورة الى عائلة الرفيق الراحـل لتقبل التعازي.

من كلمة مدير المديرية :

رفيقي وصديقي وحبيبي غيث ، لماذا ترحل باكراً يا رجل ... ؟

هل سئمت هذه الدنيا فأردت ان تلتحق بالامين بديع ، بعد طول غياب واشتياق ...؟ هل اشتقت اليه الى حد مغادرتك الرفيقة ثمينة والقرية والاهل والاصحاب على غير عادتك حيث كنت تعود في المساء رضياً راضياً ، فكنت الابن الوفي ومكان الزوج المحب والاخ العطوف ....

يا غيث ... ماذا دهاك ؟ فعفصديق والكورة والامة كلها تودعك اليوم وهي ثكلى .... حزينة لفراقك المبكر والسريع ... لماذا لم تمهلنا بعض الشيء ... ؟ لماذا هذه القسوة وانت الحنون واللطيف الرقيق والوديع ... يصعب علينا ان نودعك يا غيث ... كيف نودعك ونحن لم نضرب معك موعداً جديداً للقاء ؟ كيف نودعك ... وانت في ريعان الشباب ؟ كيف نودعك ايها الرفيق المناضل والابن المناضل البار الوفي لرفيقة حياة الامين البديع الرفيقة ثمينة .

لقد كنت القومي الاجتماعي المثالي في التزامك وعطائك ... كيف لا وانت ابن الامين بديع احوش . لم يضعف ايمانك بالزعيم على رغم كل المصاعب . كنت المثال في مدرسة الاخلاق والمناقب القومية الاجتماعية ، تمسكت بالزعيم قدوة وبالعقيدة طريقاً للحياة . صارعت المرض بصلابة وعـزة نفس ، لم تضعف بل كنت دوماً كبير النفس شديد الايمان تتحمل الداء بأمل وصبر .

وداعا يا رفيق غيث ، فأمثالك لا يفنون بفناء الجسد ولا ينتهون بمأتم بل يبقون منارة ومفخرة لرفقائهم واهل قريتهم وكورتهم وامتهم .

سنتذكرك يا غيث كلما ذكرنا الامين الصالح بديع ، لانك كنت من النبت الصالح الذي تربى بعنايته وكم من نبت ربى هذا الكبير الكبير فاستحق الامانة عن جدارة .

ارقد يا رفيقي الى جانب رفقائك من الرعيل الاول الذين سبقوك الى دنيا الخلود ، ارقد في احضان الامين بديع وبجوار كل الاولين الصالحين وآخرهم الرفيق الياس ملكي والرفيق نصر عليوى ممن كان لهم الفضل في بناء مداميك النهضة الحقيقية في هذه البلدة .

ارقد يا رفيقي بسلام مع الشهداء والصالحين من ابناء الحياة الذين سبقوك على هذا الطريق .

كلمة ناظر المالية :

ايها الرفيق الراحل عنا .

ماذا نقول عنك في عرس وداعك ، وداعك يا غيث  جاء مبكراً .. وانت في ريعان الشباب .. والدتك التي كانت بحاجة اليك ، وحزبك الذي تتكالب عليه الافاعي والضباب .. في زمن الاوجاع .. نحن بحاجة اليك ، والى امثالك ايها الرفيق المناضل في هذا الزمن الرديء .

يا غيث .. يا رفيقي ..

انها الازمنة الرديئة المتشابهة .. منذ نصف قرن ، كأنه الامس ، جاء والدك الامين بديع احوش من بلدته " حب نمرة " الى الكورة الخضراء ، الى عفصديق .. بيت الصديق .. هرباً من جور الجلادين والمتآمرين .. وكافح وناضل .. وتعرّف برفيقة دربه الرفيقة ثمينة .. فكنت انت الابن الوحيد للامين بديع الذي وافته المنية في عفصديق ووري في ثراها .. فليس غريباً ان يجمع اميننا بين " حب نمرة " وعفصديق . وهو تلميذ الزعيم سعاده ، وانت ياغيث تجمع اليوم من جديد بين اهلك واقربائك في " حب نمرة " واهلك واقربائك ورفقائك في عفصديق .

فمرحى بهذه الوحدة وما جمعه الدم ووحدة المصير لا يستطيع ان يفرقه مستعمر او متخاذل او متآمر . فالى رحاب الزعيم انطون سعاده انت سائر ، كما خالد في صفوف النهضة القومية الاجتماعية ،

وفي جنان الخلد ايها الرفيق الحبيب .البقاء للامة

 
< السابق   التالى >