أخبار الحزب الزعيم

عمدة الثقافة و الفنون الجميلة : تراث سعاده

 

حضرةالرفيق المحترم،

تحية سورية قومية إجتماعية،

لقد مضى على استشهاد سعاده، القائد الهادي، ستة و ستون عاما، مما يجعل انتاجه الفكري، من الناحية القانونية،غير محمي بالقانون الذي يرعى حماية الملكية الفكرية و الادبية في لبنان كون سعاده يحمل الجنسية اللبنانية. بموجب أحكام هذا القانون يصبح الانتاج الفكري و الادبي و الفنّي لأي لبناني مباحاً بعد خمسين سنة على رحيله.

ينتج عن ذلك ان تتفتح شهيّة الانتهازيين و اعداء النهضة و المصطادين بالماء العكر فيعمدون اما الى تزوير انتاج سعاده الفكري او الى التلاعب به او الى نسبة كتابات أو أقوال اليه لا علاقة له بها. هذا الامر من شأنه السعي الى تضليل القوميين الاجتماعيين و الى تفخيخ فكر سعاده من الداخل. و لقد بدأنا نشهد محاولاتٍ في هذا المجال خصوصاً إن شبكات التواصل الاجتماعي و شبكات المعلوماتيةالعالمية المسماة إنترنت تساعد و تسهل اعمالاً من هذا النوع، يساعد في ذلك ترامي أطراف هذه الشبكات و ضخامة حجمها مما يجعل ضبطها غير ممكن مهما كانت قدراتنا متطورة في هذا المضمار.

يهم عمدة الثقافة و الفنون الجميلة أن تحذّر القوميين الاجتماعيين من هذه المحاولات و تطلب منهم التحقق من كتابات أو أقوال تنسب الى سعاده قبل اعتمادها في خطابهم القومي أو في ندواتهم الفكرية أو في حلقاتهم الاذاعية.

أما التحقق فيكون عبر العودة الى اعمال سعاده المطبوعة و التي نشرها الحزب في أوقات سابقة و ما زال يعيد ينشرها، أو الى التواصل مع عمدة الثقافة و إرسال الاستيضاح عبر التسلسل المركزي حصراً إذا كان الامر يحتمل ذلك، أو الى إرسال الاستيضاح  مباشرة عبر البريد الالكتروني مع إبلاغ المؤسسات الحزبية حسب التسلسل المركزي إذا كان الامر ملحّاً.

كل نص لم تنشره المراجع الحزبية عبر وسائل نشرها الرسمية أي دار فكر للأبحاث و النشر أو عبر نشرات العمدات، كل عمدة حسب اختصاصها، يحتاج الى تدقيق من قبل عمدة الثقافة و الفنون الجميلة عبر “لجنة إجازة النشر” و هي لجنة استشارية تهتم بالنشر في الحزب كما تهتم بتراث سعاده الفكري حرصاً على عدم تزويره أو التلاعب به. تضم هذه اللجنة باحثين في العقيدة، اختصاصيين في مجالي العقدنة و النشر القوميَّين و قد عممنا عبر صادرات سابقة تأسيس اللجنة و تعيين أعضاءها.

 

 

حضرة الرفيق المحترم،

لقد أسس سعاده العديد من الجرائد و المجلات و النشرات الفكرية و ترأس تحرير الكثير منها و ساهم في تحرير الكثير من أبوابها و لكننا لا نستطيع أن ننسب إليه بشكل اعتباطي و سطحي كل ما ورد في هذه المطبوعات حتى و لو كان ذلك عن حسن نية؛ إن حسن النية يعادل سوءها في الاذى اذا لم تؤخذ المعايير العلمية كمنهج عمل. لسعاده اسلوبه و طريقة تفكيره و منهجيته و منظومته الفكرية و مفرداته و كل ذلك لا يخفى على القوميين الاجتماعيين الحَسَني الاطلاع و المشبعين بفكره مما يجعلهم قادرين على تحديد أي نص يعود لسعاده و أي نص يلصق به- مهما كانت جودة هذا النص. و لكن تبقى المؤسسات الحزبية المتخصصة هي المرجع الصالح لبت نسبة أي نص لسعاده أو نكران نسبته إليه.

قد تكشف لنا الايام مزيداً من النصوص أو الرسائل العائدة لسعاده و التي لم نكن قد عثرنا عليها بعد، لشدة الغنى الفكري و غزارة الانتاج عند هذا المعلم و لفرط نشاط هذا القائد– رغم ضآلة احتمال هذا الامر- و لكن قد تكشف لنا الايام أيضاً مزيدا من النصوص التي قد تلصق بسعاده من قبل بعض المصابين بجنون الخلود،يتوسلونه عبر إلصاق اسمهم باسمه، أو من قبل بعض الباحثين عن موقع أو ثروة أو سبق صحفي.

فاحذروا الوقوع في الشرك.

 

   دمتم للحق و للجهاد

                                                                    لتحي سورية و ليحيا سعاده

                                                                 عميد الثقافة و الفنون الجميلة

                                                                   الأمين د. ميشال نخله