البقاء للأمة بيانات

“الحزب” ينعى الرفيق المناضل نديم عبد الصمد

 

 

ينعى الحزب السوري القومي الاجتماعي الى الأمة وعموم السوريين القوميين الاجتماعيين في الوطن وعبر الحدود الرفيق المناضل نديم مسعود عبد الصمد الذي توفي عن 85 عاماً.

 

والرفيق الراحل من مواليد بلدة عماطور ـ الشوف 1932، انتمى الى الحزب في نطاق منفذية الشوف عام 1950، وانخرط في العمل الحزبي، مجسداً في التزامه المناقبية القومية الاجتماعية، وقد كان مثالاً للقومي الاجتماعي المؤمن بقضية تساوي وجوده، واتخذ من مبادىء الحزب شعارا له ولعائلته، فأنشأ مع شريكة حياته عطاف عبد الصمد عائلة قومية اجتماعية، مؤلفة من الرفيق الشهيد فادي، وباسم ونينا وجمانة.

 

دخل السلك العسكري في قوى الأمن الداخلي، وكان مثالاً في الانضباط، إلا أنه طرد  من السلك على اثر المحاولة الانقلابية في العام 1961 وسجن لعدة اشهر على خلفية انتمائه للحزب.

 

كان ملحقاً في مفوضية عماطور التابعة لمنفذية الشوف، ثم في مديرية المصيطبة التابعة لمنفذية بيروت.

 

تحمل عدة مسؤوليات محلية ومركزية، مدير مديرية، ناظر تدريب، ناموساً في الدائرة الاعلامية، ناموساً ثم وكيلاً ثم خازناً عاماً في عمدة المالية، وناموساً في مكتب رئاسة الحزب. وكان جديراً بالمسؤوليات التي اوكلت اليه.

 

حاز على تنويهات عدة من قيادة الحزب، ونال “وسام الواجب”  عام 2001، كما منحه رئيس الحزب “وسام الثبات” عام 2010، وهو الوسام الذي يمنح للمناضلين القوميين الذين ثبتوا في الحزب نصف قرن ونيف.

 

تميز الرفيق الراحل نديم عبد الصمد بتلبيته الدائمة، وحضوره الوازن، ونذر حياته للنهضة، عاملاً من اجل انتصار قيمها ومبادئها ومفاهيمها، وبرحيله يفقد الحزب قامة قومية مناضلة.

 

هذا ويشيع الرفيق الراحل في بلدته عماطور عند الساعة الثانية عشرة ظهر يوم السبت الواقع فيه 6/2/2016، وينطلق موكب التشييع من أمام مستشفى بيروت الحكومة عند الساعة الثامنة صباحاً.

 

وتقبل التعازي ايام السبت والاحد والاثنين 6و7و8 شباط في عماطور.

 

وفي بيروت يوم الثلاثاء 9 شباط في دار الطائفة الدرزية ـ فردان من الساعة الحادية عشرة صباحاً حتى الخامسة والنصف عصراً.

 

البقاء للأمة